الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
ما تقيمك للنمو الإقتصادي في مصر

سعيد الدالي يكتب: لسنا ملائكة معظمنا شُركاء

سعيد الدالي يكتب: لسنا ملائكة معظمنا شُركاء
سعيد الدالي
مايو92019رمضان414408:46:04 مـ
منذ: 13 أيام, 23 ساعات, 21 دقائق, 31 ثانية

قالوا قديما: المرأة سيئة السمعة البعض يحاول أن لا يلتصق أسمه باسمها فى العلن وفي السر يقدم لها قرابين الولاء والتودد من أجل أن ينول رضاها، هكذا هو الحال في هذه الأيام ، من حملات انتقاد وهجوم على المسلسلات الرمضانية فى مشهد متكرر كل عام، وحملات من الإنتقاد والاستياء، لما تقدمة تلك المُسلسلات من انفلات أخلاقي ومشاهد خادشة للحياء، وعلى الرغم من ذلك نجد من ينتقد هو أول المتابعين لتلك الأعمال ، كما أنها تحقق أعلى نسب مشاهدة، فلولا أنتم ما  أستمرت تلك الأعمال ، وما شاهدناه على الساحة فلا تلوم منتج أو فنان عزيزي فجميعنا شركاء.

أن غياب مؤسسات الدولة عن الأنتاج جعل الساحة ملعب خصب لكل شخص يمتلك أموال أن يقدم ما يحلو له من أعمال درامية لا تُسمن ولا تغني من جوع للمشاهد، بل تحقق أرباح للقائمين على العمل أما من خلال بث المحتوى بمقابل أو من خلال الإعلانات التى  يتجاوز وقتها وقت المحتوى.

فإن ما نشاهده من محتوى درامي وإعلاني يعكس الواقع المرير الذي يعيشه المجتمع المصري منذ فترة من الزمان، فتحولت مصر منبر الإعلام وهوليود الشرق، والتى تأثر العديد من المجتمع العربي والأوربي بثقافتها من خلال الدراما إلى محتوى فارغ المضمون، ليكون البديل الدراما الهندية والتركية المدبلجة بالكنة السورية أو اللبنانية.

فالدراما جزء لا يتجزأ من هوية الوطن والإصلاح الحقيقي يحتاج إلى تضافر الجهود، وعودة موؤسسات الدولة فى إنتاج أعمال هادفه تعكس الحضارة والثقافة المصرية للعالم.

فلن يواجه المجلس الوطني للإعلام وحده هذه الظاهرة ، بل بتكاتف الجميع وعودة ماسبيرو للحياة سيعود الزمن الجميل فمصر تمتلك الخبرات التي تؤهلها العودة للريادة فى وقت قصير.

وفي النهاية مقاطعة الإعمال الدرامية الغير هادفة هو الحل السريع الذي يجبر المُنتجين على تقديم محتوي يليق بالمجتمع المصري ويعكس حضارتها وثقافة مجتمعها.

أُضيفت في: 9 مايو (أيار) 2019 الموافق 4 رمضان 1440
منذ: 13 أيام, 23 ساعات, 21 دقائق, 31 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

31587