الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
ما تقيمك للنمو الإقتصادي في مصر

طارق الصاوى - يكتب : خواطرى فى ذكرى مولد الحبيب ” محمد ”

طارق الصاوى - يكتب : خواطرى فى ذكرى مولد الحبيب ” محمد ”
نوفمبر202018ربيع أول1114404:19:53 مـ
منذ: 4 شهور, 29 أيام, 12 ساعات, 1 دقيقة, 40 ثانية

يحتفل المسلمون اليوم بذكرى مولد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم . البشير النذير والسراج المنير . معلم البشرية ورائد اﻹنسانية صاحب الخلق العظيم و دليل الخلق على الصراط المستقيم لبلوغ مرضاة الرحمن الرحيم . الذى اتم الله به نوره لحياة خلقه وجعله أنموذجا لبلوغ الكمال البشرى . 

وقد امرنا الله بطاعته فى اكثر من 25 موضع فى كتابه الكريم و امرنا باتباعه والتاسى به واﻹحتكام لشرعيه والتسليم المطلق لما امر به ونهى صلى الله عليه وسلم .. بل وحذرنا من مخالفة امرة التى مآلها الوقوع فى فتن الدنيا وعذاب اﻷخرة . فى قوله تعالى " فليحذر الذين يخالفون عن امره ان تصيبهم فتنة او يصيبهم عذاب أليم " سورة النور .

فمنهجه صلى الله عليه وسلم هو منهج السعادة فى الدنيا واﻵخرة ، ولما أخذ به أصحابه واتباعه ومن بعدهم الصالحون من سلف اﻷمة سادوا الدنيا وملؤوها عدلا وعلما وتقدما ورخاء ..

وقد كانت قرطبة عاصمة اﻷندلس تضاء بالقناديل فى الليل وكأن ليلها نهار وكان بها أكثر من 70 حماما . يدخل الرجل فيغتسل ويتطيب ويلبس ثيابا جديدة دون ان يدفع درهما . وكانت روما وباريس ولندن وغيرها من كبريات العواصم الغربية حالكة الظلام بعد غروب الشمس . ولما تخاذلت اﻷمة عن اتباع نبيها .خذلها الله وسادهم من هم دونهم ..

لقد بحثت فى هذه اﻷيام التى يحتفل فيها المسلمون بذكرى مولد نبيهم . عن اخلاقه فى حياتهم فلم اجد . عن اوامره ونواهيه فلم اجد . عن ادابه وسننه فلم اجد بحثت عن رسولنا فى معاملتنا ومعاشراتنا فلم اجد . بين الأخوة بين الزملاء بين الجيران فى البيوت فى الشوارع فى المؤسسات والهيئات والشركات . فإذا برسولنا غائبا عن حياتنا واقوالنا وافعالنا واحوالنا بل وفى كثير من معتقداتنا .. والعجيب اننا نشتكى من سوء احوالنا وما نعانيه من بلاء وغلاء ومحن . ونلقى بالتبعة على هذا وتلك . ولا نشير بأصابع اﻹتهام ﻷنفسنا التى خالفت منهج الرقى والنماء والرخاء ..

إن اﻹحتفال الحقيقى بذكرى مولد نبينا صلى الله عليه وسلم وهجرته وإسراءه ومعراجه لا تكون باﻷجازات والحلوى والتهانى والتبريكات . إنما اﻹحتفال الحقيقى يكون بحسن اتباعه قولا وفعلا واعتقادا . بكثرة الصلاة عليه ونحن نقتدى به ونأتسى فى كل حركاتنا وسكناتنا  . 

لنتعلم كيف كان يعيش لا يعبأ بمظاهر الدنيا التى تهلك احبائها فجاهها وسلطانها زائف واموالها وعزوتها وثرائها زائل ولا ينفعنا منها إلا صحة القصد وإخلاص النية وحسن اﻹتباع لسيد الأنبياء وخاتم المرسيلن عليه افضل الصوات والتسليم .. فهلم أخى المسلم للإحتفال الحقيقى بسيد الخلق وقائدنا لتحصيل رضا الخالق تبارك وتعالى .. هلم اخوتى نبحث عن اوامره وسننه الغائبة فى حياتنا فنحييها . ونبحث عن البدع والضلالات التى اماتت سننه فى حياتنا فنتخلص منها . هلم إخوتى لنتبع امره ونهيه ونقتدى بخلقه وفعله ونتأسى بأدبه وفضله .هلم إخوتاه للنجاة من فتن الدنيا وعذاب اﻵخرة ..

أُضيفت في: 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018 الموافق 11 ربيع أول 1440
منذ: 4 شهور, 29 أيام, 12 ساعات, 1 دقيقة, 40 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

31483