الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
ما تقيمك للنمو الإقتصادي في مصر

مينا صلاح يكتب: شجرة الجميز «الأم السماوية»

مينا صلاح يكتب: شجرة الجميز «الأم السماوية»
سبتمبر212018محرّم1014408:03:49 مـ
منذ: 23 أيام, 18 ساعات, 36 دقائق, 14 ثانية

اولا قبل ما اتحدث عن شجره الجميز وعلاقتها بالديانه المصريه القديمه اتحدث عنها في وقتنا الحالي وبالاخص انتشارها في صعيد مصر علي جانبي النيل ويقول البعض ان شجره الجميز اكثر الاشجارا التي تعيش زمنا طويل ومن الممكن ان تصل الي 400 عام . وفي صعيد مصر يجلس الناس تحت شجر الجميز ليتبادلوا الكلام ومن الامثال المشهوره في صعيد مصر “انت فاكر نفسك قاعد تحت الجميزه” اي ان يدل هذا المثل في مصر القديمه علي الحنان وهنا اشاره الي الالهه حتحور الامومة والحب فكان أحد أسماء حتحور فى مصر القديمه “سيدة الجميز .وتطرح سبع مرات ثمارا وتبقى مقدسة.وتحيا الى الأبد فتمتد فروعها من السماء الى الارض ثم الى السماء ثانية فتبدو كما لو كانت دورة الخلود .

شجرة الجميز وعلاقتها بالديانه المصريه 
كانت شجرة الجميز مقدسة فى مصر القديمة وربط قدماء المصريين بينها و بين ثلاثه من أهم القوى الكونية فقد حمل لقب "سيدة الجميز" كل من "ايزيس و حتحور و نوت" هى رمز الأمومة السماوية للانسان.

اولا :- ايزيس (است) هى رمز نجم الشعرى (ٍSiriuss) و هو النجم الذى يشكل الطرف الآخر فى نظامنا الشمسى الثنائى ونحن ندور مع Sirius فى مدار ثنائى فى دورة كونية مدتها 244 ألف سنة . و يقول عالم الفلك الأمريكيى Walter Cruttenden أن شمسنا هى شمس وليدة من نجم آخر (فيما يعرف بولادة النجوم من نجوم أخرى) و أن هذا النجم الأم هو ايزيس (است) لهذا كانت ايزيس فى أساطير نشأة الكون المصرية هى أم حورس (شمسنا) .
ثانيا :- "حتحور" هى رمز لمجرة الطريق اللبني التى تقع فيها مجموعتنا الشمسية.

الثالث :- "نوت" فهى قبة السماء أو السموات بكل ما فيها من فضاء و نجوم و كواكب و نيازك و مجرات و غبار كونى . 
وحملت كل من هذه القوى الكونية الأنثوية لقب "سيدة الجميز" كرمز لأمومة السماء للانسان .
فالانسان فى الأصل لا ينتمى الى الأرض انما ينتمى الى السماء . نحن كائنات روحانية أتت من السماء لتعيش تجربة مادية على الأرض نعود بعدها الى الأصل … الى الأم ….. الى السماء .
و تقول أحد أساطير نشأة الكون المصرية ان فى السماء شجرتى جميز بلون فيروزى تقفان على البوابة الشرقية للسماء تشرق الشمس كل يوم من خلالهما . و تظهر شجرة الجميز فى كتب العالم الآخر و خاصة كتاب الخروج الى النهار …. فنرى الجميزة السماوية (نوت , أو حتحور , أو ايزيس) و هى تطعم و تسقى "كا و با" الانسان بعد الموت أى تعطية الطاقة . و قد عبر الفنان المصرى عن الطاقة بشكل الخط الزجزاجى المتعرج . و الكا و البا هى أحد مكونات الانسان فى مصر القديمة و هى أجسام أثيرية من الطاقة و ليست أجسام مادية لأن الجسم المادى يتركه الانسان على الأرض حينما ينتقل الى العالم الآخر .

** أعتقاد المصري القديم .....
كان قدماء المصريين يعتقدون ان الانسان أتى من النجوم و أنه ابن نوت و بعد أن ينتقل الى العالم الآخر يعود مرة أخرى الى أمه السماوية لذلك كان قدماء المصريين دائما يصورون نوت على الغطاء الداخلى للتوابيت .

** اذا قال أحد مراكز الأبحاث الروسية عن شجر الجميز ؟؟
و يخبرنا أحد مراكز الأبحاث الروسية أن جذع الشجرة يعتبر مصدرا قويا للطاقة الحيوية / المنظمة و قد اكتشف قدماء المصريين هذه الحقيقة العلمية و عرفوا كيف يستفيدوا من شجرة الجميز فى امدادهم بالطاقة الحيوية فكانت شجرة الجميز من أكثر الأشجار انتشارا فى مصر القديمة و قد ذكر هيرودوت الذى زار مصر فى القرن الخامس قبل الميلاد أن مصر كانت تشبه "غابة من الجميز" من كثرة أشجار الجميز . و ذكر أيضا أن قدماء المصريين كانوا أكثر شعوب العالم صحة و نظافة و سعادة . 
وهنا ياتي السؤال :- ماذا استوحى قدماء المصريين من شجر الجميز ؟؟ 
ليس هذا فقط بل اخترع قدماء المصريين ما يعرف ب عصا حورس و هى عصا اسطوانية قصيرة فى حجم قبضة اليد يمسكها الملك (أو الكاهن) فى كلتا يديه تقوم بعمل توازن للطاقة الكهربائية و المغناطيسية فى الجسم و نجد أحد أهم أمثلتها فى يد تمثال الملك رمسيس الثانى بممفيس . استوحى قدماء المصريين فكرة عصا حورس الاسطوانية (عصا التوازن) من شكل جذع الشجرة الاسطوانى الذى ينقل الطاقة بين الأرض و السماء و يوازن بين الطاقة الكهربائية و المغناطيسية .

** وهنا اتحدث عن وجهة نظري لشجره الجميز .
وقد ظلت شجرة الجميز لقرون طويلة مقدسة عند المصريين فقدسوها أيضا فى شكل شجرة السيده العذراء مريم و هى الجميزة المقدسة بالمطرية التى تذكرنا بالجميزة السماوية الأم ايزيس / حتحور / نوت كما ان يزيل لبن الجميز الأبيض والبقع الجلدية أو الصدفية. ومن المعروف أن الملك أوزوريس دفن في تابوت مصنوع من أخشاب أشجار الجميز، وقد نقشت رسومات أشجاره على جدران مقابر الأسرة الثانية عشرة. واعتمد الفراعنة أيضا على خشب الجميز كثيرا، حيث استخدم في صناعة سقوف المقابر وبناء السفن ولعمل تماثيل الإلهات، وبشكل عام لاحقا في صناعة الأثاث المنزلي والآلات الموسيقية وأدوات المطبخ والآلات الزراعية ولوقتنا الحالي تستخدم مثل مصر القديمه بالضبط ورجاء من وزاره البيئة اصدار قوانين ضد القطع الجائر لها . 
** المصادر :- 
1- الدين في مصر القديمه . ابكار السيوف لمهدي مصطفي .
2- الديانه في مصر القديمه ل ياروسلاف تشرني .
3- ديانة مصر القديمه نشأتها وتطورها ونهايتها في أربعة ألاف سنه لـ ادولف ارمان .
 

أُضيفت في: 21 سبتمبر (أيلول) 2018 الموافق 10 محرّم 1440
منذ: 23 أيام, 18 ساعات, 36 دقائق, 14 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

30495