مقالات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
ما تقيمك للنمو الإقتصادي في مصر

الدين معاملة.. وليس حفظ نصوص وترديدها

الدين معاملة.. وليس حفظ نصوص وترديدها
سوزان أحمد علي طلبة
مايو102018شعبان2414391:08:49 مـ
منذ: 3 شهور, 11 أيام, 12 ساعات, 19 دقائق, 59 ثانية

بقلم سوزان أحمد علي طلبة:

نحن أصبحنا في أشد الحاجة الأن إلى مخترع يخترع لنا حبوب الأسلوب والأدب في الحوار، لنعالج الإنحطاط الذى يعانى منه بعض البشر، فمعظم الناس في تلك الآونة لا يقرآون أو يستمعون بغرض الفهم والإستيعاب ولكن بنية الرد فقط، وهذا إن دل فيدل على فشل المنظومة التعليمية وأخفاقها فى دورها حيث أنجبت لنا كل تلك المهازل، بل تطرق الأمر أيضا إلى سرطنة العقول وتشويه النفوس والسلوكيات وهذا عن طريق قدوات طالحة ....لأن ما يصدر فى الغالب من تدنى سلوكيات وحوار وأسلوب وتعاملات،يصدر من الكبار وأمام الصغار .....ماذا سنجنى من هذه الأجيال ؟؟؟

فلا تقولوا إن هذا يكون نظرا لاسر غير واعية أو غير متعلمة، لأنها فى الغالب تصدر معظمها و للأسف من مثقفين ومتعلمين ومناصب عليا، بل أحيانا كثيرة يكون غير المتعلم أو المتواضع بيئيا أو أجتماعيا وماديا أكثر رقى في أسلوبه وأكثر أحترامًا وأكثر اتقاءلله فى تعاملاته واكثر رحمة وانسانية فان كان هذا اسلوبهم وتفكيرهم وتعاملهم فماذا عن ابنائهم ؟؟؟؟

واحب ان انوه هنا ان الدين يا مؤمنين ليس منحصر فى اللحية او النقاب ولكن الدين معاملة واداب حديث واداب دين وفروض، فالكلمة الطيبة صدقة والبشاشة فى وجه اخيك صدقة ومعاونة الناس بلا مقابل صدقة وزيارة المريض صدقة

النصح والارشاد بنية صافية صدقة مساعدة الفقراء والمحتاجين والعطف والحنو على بعضنا البعض من تعاليم الدين كلها ما يحثنا عليه ديننا

فانظروا لانفسكم اولا قبل ان توجهوا اى انتقاد لسلوكيات الغير ومظاهرهم فوالله انى لارى مهازل من حيث اسلوب النقد واستخدام الالفاظ النابية والاساليب المتدنية فقولوا لى ما موقعها من الدين يا مدعين المثالية ؟؟؟؟

تعاملوا بالدين اولا قبل ان تتشدقوا بنصوصه الذى تعدموا معانيه وتطبيقاته فى حياتكم العملية وللاسف تكونوا حينها قدوة طالحة لابنائكم

اى ان الصغار والشباب فى اخطر مرحلة وهى الطفولة و المراهقة محاصر بين منظومة مخفقة واسر معظمها تفتقر لاسلوب التربية والتقويم الصحيح عن طريق قدوات متهاوية

فماذا تنتظروا من هذا الجيل ؟؟؟وبالتالى ماذا تحصدوا من مصير للوطن ؟؟؟

فالجيل ممزق بين منظومة تعليمية متهاوية وقدوات بيئية مهلهلة

والضحية فى النهاية ....... الابناء

لكم الله يا ابناء مصر فهو ارحم بكم من البشر

 

أُضيفت في: 10 مايو (أيار) 2018 الموافق 24 شعبان 1439
منذ: 3 شهور, 11 أيام, 12 ساعات, 19 دقائق, 59 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

28817