مقالات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تؤيد طرد سفير بورما من مصر؟

أبو عبدالله العوضي يكتب: اعترافات

أبو عبدالله العوضي يكتب: اعترافات
أبو عبدالله العوضي
يناير302018جمادى أول1314394:47:17 صـ
منذ: 22 أيام, 2 ساعات, 10 دقائق, 43 ثانية

يا دم قلبي الذي أنزفه كل ليلة قطرة ... قطرة ،غفاءة وارفة بالحنان ! .. يخيل لي أنه سيتناقل أهل الأرض خبر ذلك المجنون العائد من التاريخ ، المار على الأبواب ، من دون حاجة ، سيدهشهم الأمر ، وسيزيدني غرورا ، فهذا الجنون لا يمارسه في هذا الزمان سواي ! 
لا تسخروا أبدا من جنوني .. إنني فقط أتخيل .. ويخيل لي أن رسالة عزيزة منك ، ستقضي ليلتها في بريدي ، وسأقضي ليلتي أحلم بها وبك !
لا تسخروا أبدا من جنوني .. إنني فقط أتخيل .. ويخيل لي أيضا أن حجرا صغيرا سيكسر زجاج نافذتي هذه الليلة ، وأني سأنظر من النافذة وسأراك واقفة هناك تحت المطر ، تمسكين بيديك وردة بلون الدم ، تقذفينها إلي ، وبرغم المسافة ، والحواجز ، ويقظة الحراس ، تصل ! 
لا تسخروا من جنوني .. إنني فقط أتخيل .. ويخيل لي أيضا أنك بعد قليل ستقفين تحت شرفتي ، وستعزفين لي بأوتار قلبك أغنية " يا مسهرني " 
لا تسخروا من جنوني .. إنني فقط أتخيل .. ويخيل لي أيضا أنك بعد قليل ستقفين في منتصف الكرة الأرضية وستصرخين بأعلى صوتك ( أحبك ) وسيتذمر سكان العالم من صوتك المرتفع جدا ، وستكتب الجرائد عن تلك المجنونة التي أزعجت سكان العالم .. وأنني سأبتسم بخبث .. وأزداد بك جنونا ! 
لا تسخروا من جنوني .. إنني فقط أتخيل .. ويخيل لي أيضا أنه بعد قليل سيذيع مذيع نشرة الأخبار النبأ الآتي :- " يغيب عن مدينة العقلاء كبيرهم الذي علمهم العقل ، بعد أن داهمه الجنون في عقر عقله ، ففر باحثا عن أنثى تدعى ...... إكتشف أخيرا أنه مصاب بداء عشقها ، وكان ذلك المجنون يرتدي حلة من الشوق الأخضر ، وطاقية من الذكريات المؤلمة ، وتسري في عروقه دماء عشق عذري ، ويضع حول عنقه قيدا ثقيلا من الوفاء ، ويختم المذيع النشرة متأثرا بالنبأ " 
ويسعى الجميع في البحث عني طمعا في المكافأة .. وتبحثين عني في قلبك فلا يجدني سواك ! 
لا تسخروا من جنوني .. إنني فقط أتخيل .. 
أتخيل .. وأتخيل .. وأتخيل .. وكم كان حلمي بك مليئا بالطهر ، ممزوجا بالخيال ، وكم أغمضت عيني لأحملك إلى جزيرة بعيدة ، وكوخ صغير ، وأرجوحة ضفائر ، وسماء باتساع جرحي ، وبحر بصفاء حنيني ، وتراب بنعومة جنوني وجبال بقسوة صمتي .. أتخيل .. وأتخيل .. وأتخيل .. وكل ما حولي يؤكد أنك في القلب كنت شيئا أكبر .. شيئا أطهر ..! فبكاء أيامي خلف قافلتك يؤكد أنك في القلب كنت شيئا آخر واحمرار عيني في بعدك ، يؤكد أنك في القلب شيئا آخر .. وتساقط ريش الفرحة من جناح عمري ، يؤكد أنك كنت في القلب شيئا آخر .. واستمرار دفء أنفاسك في جدران قلمي برغم صقيع الهجر يؤكد أنك في القلب كنت شيئا آخر .. وتمرغ قلبي في ذكراك كل ليلة يؤكد أنك في القلب كنت شيئا آخر .. واستحيائي من طيفك كلما داهم قلبي حب جديد يؤكد أنك في القلب شيئا آخر ..!
وأخيرا ...
مازال الخيال بك مستمرا .. يا دم قلبي الذي أنزفه كل ليلة قطرة ... قطرة ... قطرة !!!!

أُضيفت في: 30 يناير (كانون الثاني) 2018 الموافق 13 جمادى أول 1439
منذ: 22 أيام, 2 ساعات, 10 دقائق, 43 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

28098