مقالات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تؤيد طرد سفير بورما من مصر؟

جيلانى كساب يكتب: ”صامدون أمام أمواج الشر”

جيلانى كساب يكتب: ”صامدون أمام أمواج الشر”
جيلانى كساب
نوفمبر152017صفر2514398:20:57 مـ
منذ: 5 شهور, 4 أيام, 14 ساعات, 35 دقائق, 8 ثانية

فى الحقيقة ترددت كثيرًا قبل أن أكتب هذه السطور نظرًا لأنى غير معتاد على كتابة المقالات، واهتمامى أكثر بالموضوعات التحريرية التى تدخل فى خدمة المواطن، ولكن مع إصرار البعض على إشعال الفتن، ومحاولة تصدير الإحباط لكل من يحاول أن يقوم بدور جيد للارتقاء بالعمل الذى تم إسناده إليه، أكتب فى تلك المرة عن خفافيش الظلام الذين استباحوا الغالى بالرخيص.
 
أشخاص يطعنون المرء فى كل شئ يخصه، فى بيته، حياته، وعمله.
 
الحكاية ببساطه أن الله خلق العباد جميعا مسالمين، خلقهم المولى عز وجل ليتحابوا فيما بينهم، ولكن الشيطان أيضا ـ وهو من خلق العلى القدير ـ  له دور فى تغيير بعض من هؤلاء البشر إلى أباطرة فى صناعة الفتن، ومحاولة القفز على تاريخى الذى استمر وسيستمر بفضل الله وبدعاء الوالدين إلى يوم الحساب.
 
 الشيطان قد يكون أرحم من تلك الفئة من الناس، لأنها دائما تبحث عن تغطية أعمالها غير المشروعة، والتى يوما بعد يوم أكشفها بالقفز بافتكاسات وقصص لأصحاب الديار والأعمال.
 
 العجيب أنه عندما تنظر إلى هؤلاء الفشلة تجد نفسك أمام أشخاص ليس لديهم فكرة أصلا عما يفعلون، لأن الشيطان للأسف يسيطر على عقولهم.
 
ذكرياتى كثيرة مع تلك الحروب، فكم من مسئول فى العهد الماضى والحالى استخدم كل سلطاته لقتل أحلامى ومحاربة كتاباتى، التى تكشف وجهوهم القبيحة، ولكن باءت محاولتهم بالفشل ليس لكونى بطل خارق ولكن لأنى من عبيد الله الذين اختصهم بخدمة المواطنين وأفخر بذلك.
 
رسالتى إلى هؤلاء الدجالين بإن يبحثوا لهم عن مّخرج من الآن لأنهم بحق، كما قال الزعيم عادل إمام "لقد وقعوا فى الفخ".
 
 كنت فى الماضى، وحتى وقت قريب، أسمح للبعض بفعل تلك المهاترات لأنى كنت مشغولا بأشياء أخرى، ولكنى أعد هؤلاء بفتح خزائن أسرار ومصادر كل منكم، وجاهز لكم بأساليب أقذر مما تتخيلون.
 
جاهز بسلاح النصر لأنه من عند الخالق، فاستعدوا جيدًا فإن كان لديكم أشياء هامة، فنصحيتى لكم بإنهاء تلك الأشياء سريعًا.
 
سطورى هذه لكل من اسمه موجود على قائمة، لكل من يحاول التنكيل والتشهير بكل شريف ومخلص لعمله وربه.. وللحديث بقية.
 

أُضيفت في: 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 25 صفر 1439
منذ: 5 شهور, 4 أيام, 14 ساعات, 35 دقائق, 8 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

27676