الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تؤيد طرد سفير بورما من مصر؟

ألفابت مقابل فيسبوك أي سهم أفضل للاستثمار:

ألفابت مقابل فيسبوك أي سهم أفضل للاستثمار:
جوجل وفيس بوك
سبتمبر122017ذو الحجة2014386:03:44 مـ
منذ: 1 شهر, 11 أيام, 15 ساعات, 39 دقائق, 14 ثانية

بقلم_  محمد عبد الخالق

تشترك شركة جوجل وشركة فيسبوك في الكثير من الأمور، فكلاهما من عمالقة التكنولوجيا والشركات الرائدة سواء في وادي السيليكون أين يخلق الإبداع ويشتد التنافس على الأفكار، أو في شارع وول ستريت أين تتنافس الشركتان على أموال المستثمرين.

 

 

الميزة الرئيسية المشتركة بين الشركتين، هي أن مصدر دخلهما الأساسي مصدره الإعلانات على الإنترنت. معنى هذا أن أي تقدم أو تأخر لأي شركة في مجال الإعلانات سوف يؤثر على الشركة الأخرى، حتى وإن لم يكن بدرجة كبيرة، بحكم النمو المطرد والسريع لقطاع الإعلانات على الإنترنت.

 

أداء الشركتين في عام الجاري كان إيجابيا جدا وهو ما ترجم بارتفاعات كبيرة في أسهم الشركتين. حتى وصلت إلى مستويات قياسية في العديد من المرات، خاصة بعد صدور النتائج الفصلية التي كانت أفضل كثيرا من توقعات الأسواق.

 

أسهم الشركتين من أكثر الأسهم تداولا في وول ستريت ومع هذه الارتفاعات القياسية في أسهم الشركتين، يمكن أن تجعل أي مستثمر يفكر في شراء وامتلاك أسهمها.

 

سنحاول في هذا التقرير عمل مقارنة بين الشركتين ومحاولة معرفة أي أفضل للاستثمار في ظروف السوق الحالية.

 

سهم ألفايت الشركة الأم لجوجل إرتفع منذ بداية العام بأكثر من 19% حتى نهاية شهر أغسطس/آب، ما جعل قيمة الشركة تتعدى 645 مليار دولار، بعد أن أضافت ما قيمته 100 مليار إلى قيمتها السوقية، منذ الفاتح من كانون الثاني/يناير.

 

 

في المقابل في أن سهم شركة فيسبوك إرتفع بأكثر من 48% ما رفع قيمة السوقية للشركة بأكثر من 160 مليار دولار، أي أكثر بـ 60 مليار دولار من جوجل، أما سهم شركة أبل فقد إرتفع بأكثر من 38 % في نفس الفترة لينتج عنه 231 مليار دولار إضافة جديد لقيمة آبل وهذا الرقم يمثل أكثر من الثلث من قيمة شركة ألفابت حسب البيانات المنشورة في موقع) UFX.com  يو اف اكس ).

 

 

ولكن رغم هذا الفارق الكبير بين جوجل وفيسبوك في حجم القيمة السوقية المضافة، فإن هذا لا يجب أن ينسينا حقيقة أن شركة جوجل هي المسيطرة تماما بأكثر من 80% من سوق الإعلانات على الإنترنت، وأن فيسبوك تحاول اللحاق بالركب وأخذ نصيب أكبر من الكعكة.

 

 

في العام الماضي حققت شركة ألفايت نموا في المداخيل بلغ أكثر من 12 مليار دولار أكبر كثيرا من الزيادة المحققة في عوائد فيسبوك البالغة 9.7 مليار دولار في نفس الفترة، وهذه النقطة بالذات تحسب لصالح جوجل، فرغم الحجم الضخم حصتها في سوق الإعلانات إلا أنها استطاعت تحقيق نمو بهذه النسبة المرافعة.

 

 

النمو الإيجابي لعوائد الشركتين استمر في العام الجاري، مع تقدم ملحوظ لشركة فيسبوك حسب نتائج أداء الشركتين في الفصل الثاني من العام.

 

شركة فيسبوك أعلنت عن تحقيق أرباح تبلغ 1.32 دولار للسهم مقابل توقعات السوق التي كانت عند 1.13 دولار بنسبة نمو بلغت 69% على أساس سنوي، في حين بلغت عوائد الشركة الفصلية 9.32 مليار دولار مقابل توقعات عند 9.17 مليار دولار بنسبة نمو سنوية بلغت 45%.

 

أما شركة ألفايت فقد أعلنت عن تحقيق أرباح بلغت 5.01 دولار للسهم، أكبر من توقعات السوق عند 4.39 دولار، في حين أن عوائد الشركة بلغت 21.83 مليار دولار، أكبر من توقعات السوق عند 20.83 مليار دولار، وهذا ما يمثل نمو في العائدات بنسبة 18.5% على أساس سنوي.

 

النقطة الجديرة بالذكر في تقرير أداء الشركتين هي ارتفاع النفقات وهو ما أثر على نتائج الأرباح مع الفرق في وجهة هذه النفقات وآثارها المستقبلية على أداء الشركتين.

 

فقد أعلنت شركة ألفايت أنها قامت بدفع مبلغ 2.74 مليار دولار كغرامة للاتحاد الأوروبي وهو أدى إلى انخفاض أرباح الشركة بأكثر من 28% إلى 3.52 مليار دولار.

 

كما أعلنت شركة فيسبوك عن زيادة كبيرة في النفقات، بسبب استثمارات الشركة الكبيرة في تحسين وتطوير خدمات الشركة، وأيضا زيادة عدد موظفي الشركة الذين إرتفع عددهم بنسبة 46% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

هذه المعطيات دفعت الكثير من المحللين، في مختلف المؤسسات المالية وشركات الوساطة لتداول الأسهم، إلى خفض توقعاتهم بالنسبة للأرباح المستقبلية وبالتالي أداء السهم لشركة ألفابت مقبل ورفعها بالنسبة لشركة فيسبوك.

 

أُضيفت في: 12 سبتمبر (أيلول) 2017 الموافق 20 ذو الحجة 1438
منذ: 1 شهر, 11 أيام, 15 ساعات, 39 دقائق, 14 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

26605