مقالات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل توافق على هجوم أمريكا على سوريا؟

الإعلامية سميحة المناسترلي تكتب: أحداث و رؤى

الإعلامية سميحة المناسترلي تكتب: أحداث و رؤى
الإعلامية سميحة المناسترلي
مايو162017شعبان1914385:55:53 مـ
منذ: 8 أيام, 4 ساعات, 47 دقائق, 34 ثانية

القمة السعودية الأمريكية .. ماذا وراءها ؟! يجرى العمل علي التحضير للقمة السعودية – الأمريكية كما يقولون على قدمٍ وساق سواء بالمطبخ السياسي الأمريكي بحلفائه أو بالمطبخ السياسي السعودي العربي و الإسلامي و حلفائه.. و ذلك قبيل الموعد المرتقب لإنعقاد هذه القمة في غضون أيام والمقرر لها يوم 22 مايو الجارى . و من الملاحظ التنويه عن هذه القمة بصيغ مختلفة و لكن مضمونها دائماً هو ( القمة السعودية -الأمريكية – الإسلامية ) مما أثار دهشة الجميع و كان السؤال المنطقي هو : ما دخل أمريكا في شؤوننا كمسلمين ؟ ما هذا التدخل غير الواضح و المحفز للعديد من علامات الإستفهام في عقلية المواطن العربي و المسلمين عامة و الإجابة ستأتى في السياق بآخر المقال . يأتي في نفس التوقيت تصريحات مختلفة لتكمل الصورة منها أخبار تؤكد إرسال دعوات مختلفة لرؤساء الدول العربية وحكامها ,و دول مجلس التعاون الخليجي و كانت أول دعوة بالطبع لمصر( ولم يتضح إلى الآن نسبة الحضور ) و ذلك لحضور القمة التي لن تصبح ثنائية بمشاركتهم .. خاصة وأن هناك أخبار بإمكانية مشاركة الرئيس التركي (أردوغان) و سيتحدد ذلك أثناء زيارته للبيت الأبيض هذه الأيام .. وسواء حضر أم لم يشارك لكن مجرد التنويه عن ذلك له دلالاته في الأروقة السياسية و هو (علمه بمضمون القمة) . تعددت التحليلات حول هذه القمة و أسبابها و ما يتم لها من ترتيبات كأنه من المقصود أن يسهل الاستنباط بمضمونها .. فالمرحلة الحالية التي تمر بها المنطقة العربية مرحلة انتقالية غاية في الخطورة نحارب لمقاومة محاولات التقسيم , كما هو الحال بالنسبة للإسلام و المسلمين و قضية (الدواعش ) أو عفريت العلبة التي اختلقها العدو و هي لعبة قديمة بحواري مصر بها عفريت بصندوق أو كرتونة عندما تدق رأسه يطل عليك من جهة أخرى والغرض هو تشتيت اللاعب .. نضيف إلى هذا عمليات بث الفتن بين المسلمين و اللعب على مسألة الطائفية ك(السني و الشيعي ) و ما قد يترتب عليها من مخاطر كارثية على الخريطة العربية والإسلامية .. !! هناك تكهنات متعددة كما أن الشواهد تعطي الإنطباع بأن هذه القمة ستكون لخلق تحالف سني تخوفاً من المد الشيعي بالمنطقة وهناك من تكهن بأنها ستُفرز عن قيام جيش عربي إسلامي (سني).. و هذا يجعل الدولة الإيرانية و حلفائها ينتظرون بترقب لهذه القمة المنتظرة بالرغم من انشغال إيران بالعمليات الانتخابية للرئاسة في هذه الفترة . نعلم خطورة المرحلة التي يمر بها الوطن العربي بالفعل من تحديات و صراعات و على رأسها تحدي الإرهاب .. و نعلم انه لابد من تكوين قوة عربية موحدة تكون في مواجهة أي اعتداء .. لن أقول لماذا أمريكا (منحشرة ) في الوسط لأنني أعلم أن قيام هذه القوة لابد أن يأخذ جواز مرور أو رخصة لبناءه حتى يشتد العود و يصبح هو نفسه قوة قادرة علي الإستغناء بالدرجة الكافية فلكل مرحلة متطلباتها .. ثقتي بالله و بذكاء القيادة المصرية أكبر من أي تكهنات فحرب الفكر هي النقطة الأشد فتكاً من العتاد .. يحيا الوطن بالفكر و بالقوة و الصمود و الإتحاد .. تحيـــأ مـــصر .

أُضيفت في: 16 مايو (أيار) 2017 الموافق 19 شعبان 1438
منذ: 8 أيام, 4 ساعات, 47 دقائق, 34 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

25751