مقالات
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل توافق على هجوم أمريكا على سوريا؟

حسان .. وفوضى الأديان

حسان .. وفوضى الأديان
أبريل292017شعبان214386:12:49 مـ
منذ: 29 أيام, 2 ساعات, 22 دقائق, 20 ثانية

اليوم يتقدم "الجهاديون" في سوريا خطوة أخرى على رقعة الموت، فيقررون - هكذا فجأة - التحول من مربع الفساد إلى مربع الفضيلة، وكأن الماء الذي يتعمدون ب في ألمانيا سيكفي لتطهير أرواحهم القذرة من أدران الهمجية وحمامات الموت التي غاصوا فيها من منابت الشعر إلى أعمق أعماق أرواحهم الخربة. في مشهد اليوم، يضع "الجهادي" سيفه خلف الستار، ليخرج على الجماهير المغيبة وفي يد عصا "المسيح" وفي الأخرى كاهن بلغ أرذل العمر لكنه لم يبلغ الرشد بعد. 
اليوم يفرغ "المتقاتلون باسم الرب" من دفن موتانا، ومن تقسيم الغنائم، وتوزيع الأسلاب، لكنهم لا يعودون إلى ديارهم، لأنهم يعلمون يقينا أن لا ديار لهم، ولا يذهبون للإله الذي قاتلوا "زعما" لأجله، لأنهم يعرفون جيدا أن لا إله لهم. اليوم يواصل الممثلون الفاشلون الرقص على حلبة الجهالة ليقنعوا أمة  طاعنة في الغياب أنهم رسل الزمان الأخير وأنهم القادرون على البعث والنشور وعظائم الأمور. 
اليوم يتدفق "المستغفرون من الإسلام" على معاقل "المخلص" في بلاد المن والسلوى (ألمانيا)، ليدشنوا مرحلة جديدة من الغزو الفكري لعقول البسطاء على الجانبين، ولينقلوا العالم من فوضى المدن إلى فوضى الأديان. من جز الرؤوس إلى جز العقول، يرحل العابثون من أرض محمد التي عاثوا فيها خرابا بدعوى نصرته، إلى أرض المسيح  ليدمروا ما تبقى في صدور الرهبان من رحمة باسم محبته. وليشعلوا آخر فتيل في جعبتهم الشيطانية ليحرقوا الكرة بما فيها ومن عليها. لكن الغارقين في برك الدماء هنا وفي صحون التعميد هناك لن يستطيعوا خداع  حراس الفضيلة على الجانبين، ولن يمنعوا المؤمنين من التصدي لمؤامرتهم الكونية ولو بحراب صدئة.
اليوم يمارس المارقون من كل الأديان خطتهم الشيطانية ليطفئوا نور الله، لكن الله حتما سيتم نوره ولو كره الداعشيون. حسان الذي ادعى بالأمس زورا وبهتانا أنه يدافع عن محمد وهو لا يعرفه، لن يستطيع اليوم أن يتحول إلى بولس بمداهنة المسيح وإن تعمد بالماء والثلج والبرد. ولن يستطيع أن يمحو خطاياه بتقبيل يد كاهن أو مباركة قس، لأن أولياء الدم هنا، والدم الذي أهرقه من شرايين المسلمين فلوث به دينهم ودنياهم لا يزال رطبا في ميادين العراق والشام التي ضاقت بأهلها. لن ينجو قاضي النصرة من قاضي السماء وإن غاص حتى حقويه في الماء المقدس، لأنه كمن ذهب إلى زوج أمه ليطلب منه الصفح عن قتل أبيه. فلا يخدعنكم أيها الطيبون مروق هذا أو فسوق هذا، ولو لبس هذا عمامة أزهري أو تزيى في زي قديس، فقد نبأنا من لا ينطق عن الهوى عن حسان وأمثاله الذين يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية. وكلما زاد هؤلاء عددا، زدنا يقينا في صدق المعصوم عليه وعلى عيسى وكل الأنبياء والمرسلين السلام. 
الحرب القادمة أيها الطيبون ليست حروب مياه، وإنما حروب ضد الله. والمتقاتلون على الجانبين جنود مسيخ لا يقتلون المؤمنين فحسب، بل يرمون بحرابهم القذرة وجه السماء، يراهنون على قتل الرب في عليائه كما قتلوه في صدور المؤمنين بعدما نشروا الرذائل كلها في الشاشات والطرقات والنوادي والمخادع. سيواصل المتآمرون على محمد والمسيح حروبهم القذرة، وسيجمعون من كل قبيلة فتى جلدا ليقتلوا الفضائل أو ما تبقى منها وسيسعون في الأرض فسادا، والله لا يحب الفساد. فشمروا عن سواعدكم أيها المخلصون على الجانبين وابعثوا الإيمان في قلوب أتباعكم ولا يجرنكم المفسدون إلى حرب لم يخضها المسيح ولم يدع إليها محمد، ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا.
عبد الرازق أحمد الشاعر 
[email protected]

أُضيفت في: 29 أبريل (نيسان) 2017 الموافق 2 شعبان 1438
منذ: 29 أيام, 2 ساعات, 22 دقائق, 20 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

25371